إمرأة ذو خبرة


إمرأة ذو خبرة
أنا امرأة في الخمسين من عمري اروي لكم قصتي مع الجنس طوال حياتي التي مرت وقد كانت حياة مليئة بالجنس والعلاقات الجميلة. اسمي سمر ولدت في قرية صغيرة لم اعرف أبي لأنه توفى وأنا في الثانية من عمري وكنت أنا وأمي وأختي ماري التي تكبرني بسته سنوات نعيش من دكان صغير تركه لنا والدي. وقد بدأت اعرف بالرجال في سن العاشرة. يومها وعيت في الليل على صوت غريب في غرفة والدتي فتسللت واقتربت من الغرفة وكان الباب مفتوح قليلا" وأخذت أتلصص على ما يجري في الداخل لأجد عمو جورج صديقي البابا الذي لم يتركنا يوم كما أخبرتني أمي يضع رأسه بين فخذي أمي واسمها روز ويلحس لها مدخل كسها وهي تمسك بحديد السرير وجسدها مقوس وهي تصرخ من اللذة وتقول ( فوت لسانك لجوا شعلتني يا جورج...عطيني ايرك مصو دكو جواتي...فوتلي ياه للبيضات.. خزقني يا جورج )وقف عمو جورج وايره منتصب كبير لم ارى مثله وتخين اسود متل العامود ووضع ايره على تمها واخذت تمرر لسانها على الحشفة وأدخلت رأسه في فمها وبيدها أخذت تدلك له ايره حتى انتفض جورج وقذف في فمها سائل ابيض ملأء فمها عرفت بعد ذالك إنهم يسمونه حليب رجال سحبه من فمها والحليب ينقط منه وارتمى بقربها على السرير. واشعل سيكارة وروز أيضا" واخذوا يتحدثوا فقال:لها ( شو بدك تعملي بآلي صار سائلني عنك 3 مرات بدو ياكي وانت ياشرموطة مشعلتي مبارح خبرني انو اجا عالدكان وشاف فخادك وكلسونك وعملتي حركات راح حلبو عا نيتك ) ضحكت روز وقالت( لقطني ورا البراد وحاول يبوسني شحتوا خليه يشعل اكتر بتصير نياكتو اطيب ) ومدت يدها تمسك باير جورج النايم وتلعب فيه ويد جورج بين فخادها واصبعو يحف قطها المحلوق تماما" بداء ايره يرفع راسوانتصب مثل الأول عندها قلبها طوبزها امامه واخذ يمرر راس ايره بين شفار كسها فانفتح قليلا" امامه دفعه بقوة دخل كله فيها وبداْ يسحبه قليلا" ويدخله وهي تأن وتصرخ وتتأوهوتقول (اطيب رجال يا فحل يا نييك كل نسوان الضيعة دحشو كلو ماتخلي ولا شي برا.. نيكني..خزقني..) وهو يقول ( بدي ماري تمصلي ياه بدي ياها تركبو بدي نتفك ) دقائق وتطب امامه وترتخي وهو يتابع النهز حتى انتفض ايره في داخلها كل الحليب وارتخى فوقها وانقلب عنها وايره ينقط الحليب. بعد دقائق وقف وقال:لها ( خلي ايلي يجي يسهر بكرا ؟ ) قالت له يجي بس انشالله يكون نييك قال: لها المهم دفيع عرفت عند ذلك إنها تريد مقابل لنياكة ايلي. عدت الى الغرفة وأنا باشد التهيج أقفلت الباب وخلعت البجاما وكنت قد بدأت ابلغ وبزازي أول ظهورهم فتحت فخادي واخذت امرر يدي على صدري واعصر الحلمات ويدي الثانية بين فخادي واصبعي بين شفار قطي الصغير وأنا أتخيل اير عمو جورج يدخل بين الشفار وأنا احف صعودا" ونزولا" أحسست بعد لحظات بشعور لذيذ ينساب في جسدي وانتفض جسمي كالصاعقة ودون إن اشعر بدأت أتأوه كما كانت روز تفعل وارتخت مفاصلي ونزل من عشي سائل لزج بلل يدي وارتخيت ونمت نوماآ” عميقا" حتى الصباح. في الصباح الباكر قمت وارتديت ثياب المدرسة المريول والشورت تحته وخرجت نسيت ان اخبركم إن أختي ماري الكبيرة كانت في زيارة من يومين عند خالتي في المدينة وعلمت أن عمو جورج يرغب بنيكها كما كان يقول. وخرجت الى المدرسة وكل عقلي باير عمو جورج وعندما جلسنا في المدرسة والعلمة نوال كعادتها ترتدي فستان قصير وفي جلوسها ووقوفها كنا نرى كلسونها كنت أتخيل اير عمو جورج يخترقها ولكثرة التخيلات كنت أرى اير كبير يمر بين شفار كس مطنفش كالعامود. وهذه الصورة لم تفارق خيالي. وكان يجلس بقربي رفيقي سامي وكان كالعادة عندما يرى فخاد مس نوال يبداء بحف البنطلون وانا لم افهم ما يفعل إلا اليوم. دون أن أحس مديت يدي امسك له ايره من فوق البنطلون وكان منتصب وقاسي لكنه صغير. عندها تفا جاء ومد يده يلامس فخادي حتى وصل للشورت. وكبس على عشي الصغير أحسست بلذة هائلة واحمر وجهي ثم همس بأذني وقال: لي سبقيني ورا البناية على الفرصة قرع الجرس وخرجنا بسرعة ذهبت الى المكان المحدد وهونيك لقيت سامي ناطرني قرب منو قلي تمسكيلي ايري قلتلو ايه سحب اير صغير حوالي 10سم رفيع مسكتو بأيدي انبسط كتير قلي( خليني دوس عشك) ومد يده تحت الشورت وحسيت باصابعوه بين شفار قطي ونمت على الأرض وشلحت الكلسون واقترب بايرو من مدخل كسي وحطو على المدخل وكان هذا أول اير يلامس قطي ليتبعه ألف اير واكثر طوال حياتي حتى هذا العمر

0 التعليقات:

إرسال تعليق